منتدى برج بوعريريج
مــــــرحبا بــــــــكم فـــــي منــــتدى بـــرج بــــوعــريــريــج

الحجاب والمنحة إلى الخارج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحجاب والمنحة إلى الخارج

مُساهمة من طرف مولود حداد في الأحد نوفمبر 08, 2009 10:59 am

السلام عليكم ورحمة الله
صادفني في أحد امسياتي في مدينة سطيف وعند الانتهاء موقف مع طالبة هي
الأولى على الدفعة وتدرس تخصص البيولوجيا وعلى وشك الانتهاء من الدراسة
وهي تود بصدق ارتداء الحجاب لكنها ستمنح منحة للخارج فأربكها هذا الأمر،
وجاءت تسألني.
لو كنت مكاني كيف تجيب؟؟

مولود حداد
عضو جديــد
عضو جديــد

عدد المساهمات : 1
السٌّمـــــعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحجاب والمنحة إلى الخارج

مُساهمة من طرف أبو مصعب زكرياء السلفي ال في الأحد نوفمبر 08, 2009 5:28 pm

لبس الحجاب خارج البلاد






أنا فتاة متوسطةً في ديني، ومع ذلك محافظة عليه أشد الحفاظ -يعني على الحجاب- ولكن شيء واحد يزعجني هو أننا نسافر أو نذهب إلى الخارج ونلبس العباءة ونكون ملفتين للنظر، فجميع الرجال ينظرون إلينا، فهل لو ما لبسنا الحجاب على وجوهنا، بمعنى لبسناه على أيدينا وأرجلنا هل في ذلك شيء ونحن خارج المملكة؟

الخارج والداخل سواء، فالواجب الحجاب مطلقاً في الخارج والداخل، لأنهم هناك رجال كما أن في الداخل رجال فالواجب التستر والحجاب عن الجميع ولا تبالون، لا ينبغي أن تبالوا باستنكارهم هم يأتون إلى بلادكم إلى بلاد المسلمين بزيهم ولا يبالون، فالمسلم أولى بأن يحافظ على زيه الشرعي ولا يبالي بأعداء الله -فهم كفرة الله- ولا باستنكارهم.

_________________
أبو مصعب زكرياء الدبوسي السلفي البيضاوي المغربي
avatar
أبو مصعب زكرياء السلفي ال
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 606
السٌّمـــــعَة : 7
تاريخ التسجيل : 17/09/2009
العمر : 29
الموقع : الدار البيضاء/ المغرب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.marok1.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحجاب والمنحة إلى الخارج

مُساهمة من طرف أبو مصعب زكرياء السلفي ال في الأحد نوفمبر 08, 2009 5:38 pm

السفر بالزوجات إلى بلاد الغرب وتكشفهن واختلاطهن بالأجانب






بعض المبتعثين إلى الخارج يذهبون بزوجاتهم معهم، فمنهم من يجبر زوجته على التكشف، خشية الضحك عليهم والتندر بهم من الغرب، حتى إن الزوجات يجتمعن مع أزواجهن جميعاً، ويأكلون ويشربون ويتندرون، بل إن بعضهم يقبل زوجة صديقه أو زميله وهو ينظر، ولا بأس عندهم في ذلك!! نرجو معالجة ذلك

لا شك أن هذا الأمر الذي ذكره السائل منكر ولا يجوز، فإن الواجب على الرجل أن يكون عنده غيرة، وأن يكون عنده حرص على عفة زوجته وبعدها عن مواضع الخطر، وأن تكون بعيدة عن التبذُّل وعدم الحجاب، بل يلزمه أن يقوم عليها، وأن يوجهها إلى الخير، وأن تحتجب أينما كانت، سواء كانت في بلاد المسلمين، أو في بلاد لكافرين مع زوجها، الواجب على الجميع التأدب بالآداب الشرعية والتقيد بها في كل مكان، ومن ذلك الحجاب، وعدم الاختلاط بالأجناب من أزواج الزملاء، وإذا وقع التقبيل من الشخص إلى زوجة زميله هذا منكر عظيم، المقصود أن هذه الأشياء التي ذكرها السائل منكر فلا يجوز كشف الوجه، أو الشعر عند زملاء الزوج، ولا يجوز لزيد أو عمرو من الزملاء أن يقبل زوجة صديقه أو زميله، أو ينظر إليها، بل يجب غض البصر، ويجب الامتناع من التقبيل، ويجب الامتناع أيضاً من الاختلاط الذي يفضي إلى ذلك، بل يجلس النساء وحدهن في أكلهن وشربهن، والرجال وحدهم في أكلهم وشربهم، وتحافظ المرأة على الحجاب، والرجل على غض البصر أينما كان، هذا هو الواجب على المسلمين، ويجب على الدول الإسلامية التي تخاف الله أن تمنع هذا، وأن تقوم على من يفعله حتى يزول هذا البلاء. والابتعاث إلى بلاد الكفر فيه خطر عظيم، فيجب منعه مهما أمكن، وأن تكون الدراسة في الداخل، وأن يسلم الناس من شر هذا الابتعاث الذي يفضي إلى فساد كثير، إلى فساد العقيدة وإلى فساد الأخلاق، وإلى اختلاط الرجال بالنساء، وإلى قلة الغيرة، وإلى تمتع الرجال بأزواج غيرهم ونساء غيرهم، وربما أفضى إلى الفاحشة الملامسة والتقبيل بغير حق، وهذا كله بلاء عظيم، وهو خطر، الابتعاث خطر في العقدية والأخلاق جميعاً على الرجال والنساء. فالواجب منعه منعاً باتاً من دولتنا وفقها الله، ومن جميع الدول الإسلامية، وعلى آباء المبتعثين نصيحتهم في هذا، وأن لا يوافقوا على ابتعاثهم مهما أمكن، ولو على حساب الآباء أو حساب المؤسسات أو ما أشبه ذلك، بل يجب التقيد بالتعلم في بلاد الإسلام وفي المدارس الإسلامية، وفي الجامعات الإسلامية التي فيها الخير، وفيها الكفاية، وإذا كان هناك ضرورة في الابتعاث ليس هناك ما يغني عنه، فليبتعث الرجل العاقل الديِّن المعروف بالاستقامة والعقل الرزين، والغيرة الإسلامية والبعد عن أسباب الشر فيبتعث هذا وحده، أو مع زوجته المستقيمة عند الضرورة هذا لا حرج فيه إن شاء الله عند الضرورة، يكون داعية إلى الله وموجهاً إلى الخير ويتعلم الشيء الذي تدعو الضرورة إلى تعلمه، وزوجته معه تعينه على العفة والسلامة ويتحدث معها، وتتحدث معه، ويعلمها ويفيدها ويوجهها إلى الخير، وإذا سافر بدون زوجة فلا بأس. المقصود أن هذا ينبغي أن يعالج بأمرين: الأمر الأول: منع الابتعاث بالكلية، فإذا دعت الضرورة إليه لعدم وجود الحاجة التي يبتعث لأجلها فلا بد أن ينظر إلى الشخص المبتعث ولا يبتعث كل أحد، بل لا يبتعث إلا الرجل المعروف بالاستقامة والعقل الجيد والأخلاق الفاضلة والاتزان والعلم والفضل حتى لا يخشى عليه الوقوع في الباطل بإذن الله، وإذا كان معه زوجة فلينظر أيضاً فإن كانت جيدة صيِّنة فلا بأس باصطحابها مع نصيحتها ومع ملاحظتها حتى لا تقع في باطل، وإن كانت ليست جيدة لم يذهب بها، وتركها عند أهله خوفاً عليها من الوقوع فيما لا تحمد عقباه، لأنه ليس دائماً عندها.

_________________
أبو مصعب زكرياء الدبوسي السلفي البيضاوي المغربي
avatar
أبو مصعب زكرياء السلفي ال
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 606
السٌّمـــــعَة : 7
تاريخ التسجيل : 17/09/2009
العمر : 29
الموقع : الدار البيضاء/ المغرب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.marok1.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحجاب والمنحة إلى الخارج

مُساهمة من طرف سأكون مريمية في الأحد نوفمبر 08, 2009 6:43 pm

[center]أقول لهده الأخت توكلي على الله و ارتدي الحجاب

الحجاب لن يعيقكي عن الدراسة بل بالعكس هو سترة و حشمة

و الحجاب لم يعد شيءا جديدا في البلدان الاجنبية فكل المسلمات هناك يرتدين الحجاب و يمارسن حياتهن العملية

وفقك الله لما فيه الخير
[b]
avatar
سأكون مريمية
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد المساهمات : 560
السٌّمـــــعَة : 4
تاريخ التسجيل : 20/08/2008
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى