منتدى برج بوعريريج
مــــــرحبا بــــــــكم فـــــي منــــتدى بـــرج بــــوعــريــريــج

من هو محمد صلى الله عليه وسلم- الموضوع الأول

اذهب الى الأسفل

من هو محمد صلى الله عليه وسلم- الموضوع الأول

مُساهمة من طرف هشام في الإثنين سبتمبر 08, 2008 4:49 pm



(ذكر تزويج عبد الله بن عبدالمطلب) آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب وكانت في حجر عمها وهيب بن عبد مناف قال الزبير: وكان عبدالله أحسن رجل رؤى في قريش قط وكان أبوه عبد المطلب قد مر به فيما يزعمون على امرأة من بنى أسد بن عبدالعزى وهى أخت ورقة بن نوفل وهى عند الكعبة فقالت له اين تذهب يا عبدالله قال مع ابى قالت لك مثل الابل التى نحرت عنك وكانت مائة وقع على الآن قال أنا مع ابى ولا استطيع خلافه ولا فراقه وانشد بعض اهل العلم في ذلك لعبد الله بن عبدالمطلب (1)
أما الحرام فالممات دونه * والحل لا حل فأستبينه
كيف بالامر الذى تبغينه
أخبرنا الامام العلامة أبو العباس احمد بن ابراهيم الواسطي سماعا بدمشق انبأ الامير أبو محمد الحسن بن على العلوى ببغداد سماعا عليه قال أخبرنا الحافظ أبو الفضل محمد بن ناصر بن محمد بن على السلامى قراءة عليه وانا اسمع قال أنبأ أبو طاهر بن أبى الصقر أنبأ القاضى أبو البركات احمد بن عبد الوهاب الفراء أنبأ الشريف أبو جعفر محمد بن عبدالله الحسينى ثنا أبو بكر الخضر بن داود بمكة ثنا الزبير بن بكار حدثنى سفيان بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه قال (لقد جاءكم رسول من أنفسكم) قال أحدكم من أنفسكم لم يصبه شئ من ولادة الجاهلية قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح ".
وروينا عن ابن سعد قال انبأ هشام بن محمد بن السائب الكلبى عن ابيه قال كتبت للنبى صلى الله عليه وسلم خمسمائة أم فما وجدت فيهن سفاحا ولا شيئا مما كان من أمر الجاهلية.
وروينا مرفوعا من حديث ابن عباس وعائشة رضى الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم قال " خرجت من نكاح غير سفاح ".
رجع إلى الاول: فخرج به عبدالمطلب حتى أتى به وهيب بن عبد مناف ابن زهرة وهو يومئذ سيد بنى زهرة سنا وشرفا فزوجه آمنة بنت وهب وهى يومئذ أفضل امرأة في قريش نسبا وموضعا فزعموا أنه دخل عليها حين أملكها مكانه ووقع عليها فحملت برسول الله صلى الله عليه وسلم ثم خرج من عندها فأتى المرأة التى عرضت عليه ما عرضت فقال لها مالك لا تعرضين على اليوم ما عرضت بالامس فقالت له فارقك النور الذى كان معك بالامس فليس لى بك اليوم حاجة وقد كانت سمعت من أخيها ورقة بن نوفل انه كائن في هذه الامة نبى.
قال أبو عمر كان تزوجها وعمره ثلاثون سنة وقيل خمس وعشرون وقيل بينهما ثمانية وعشرون عاما.
وتزوج عبدالمطلب في ذلك المجلس هالة بنت وهيب بن عبد مناف فولدت له حمزة والمقوم وحجلا وصفية أم الزبير.[قال محمد بن السائب الكلبى: لما تزوج عبدالله ابن عبدالمطلب آمنة أقام عندها ثلاثا وكانت تلك السنة عندهم إذا دخل الرجل على امرأته في أهلها
(ذكر حمل آمنة برسول الله صلى الله عليه وسلم) قال ابن اسحاق ويزعمون فيها يتحدث الناس والله أعلم أن أمه كانت تحدث أنها أتيت حين حملت به فقيل لها إنك قد حملت بسيد هذه الامة فإذا وقع إلى الارض
فقولي أعيذه بالواحد من شر كل حاسد ثم سميه محمدا
ومن طريق محمد بن عمر عن على بن زيد عن عبدالله بن وهب بن زمعة عن أبيه عن عمته قالت كنا نسمع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما حملت به أمه آمنة بنت وهب كانت تقول ما شعرت بأنى حملت به ولا وجدت له ثقلة (1) كما يجد النساء إلا أنى أنكرت رفع حيضتي، وربما كانت تقول وأتانى آت وأنا بين النائم واليقظان فقال هل شعرت أنك حملت فكأني أقول ما أدرى فقال إنك قد حملت بسيد هذه الامة ونبيها وذلك يوم الاثنين الحديث وأمهلني حتى دنت ولادتي أتانى فقال قولى أعيذه بالواحد.
وعن الزهري قال قالت آمنة لقد علقت به فما وجدت له مشقة حتى وضعته.

(ذكر وفاة عبدالله بن عبدالمطلب) قال ابن إسحق ثم لم يلبث عبدالله بن عبدالمطلب أن هلك وأم رسول الله صلى الله عليه وسلم حامل به.هذا قول ابن اسحق.
وغيره يقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في المهد حتى توفى أبوه، رويناه عن الدولابى.
وذكر ابن أبى خيثمة انه كان ابن شهرين وقيل ابن ثمانية وعشرين شهرا.
وقبره في المدينة في دار من دور بنى عدى بن النجار كان خرج إلى المدينة يمتار تمرا وقيل بل خرج به إلى أخواله زائرا وهو ابن سبعة أشهر.
وفى خبر سيف بن ذى يزن: مات أبوه فكفله جده وعمه.[
وروى ابن وهب عن يونس بن ابن شهاب قال بعث عبد المطلب ابنه عبدالله يمتار له تمرا من يثرب فمات بها وهو شاب عند أخواله ولم يكن له ولد غير رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والذى رجحه الواقدي وقال هو أثبت الاقاويل عندنا في موت عبد الله
وسنه أنه كان خرج إلى غزة في عير من عيرات قريش يحملون تجارات ففرغوا من تجاراتهم وانصرفوا فمروا بالمدينة و عبدالله بن عبدالمطلب يومئذ مريض فقال أنا أتخلف عند أخوالى بنى عدى بن النجار وأقام عندهم مريضا شهرا ومضى أصحابه فقدموا مكة فسألهم عبدالمطلب عن عبدالله فقالوا خلفناه عند أخواله بنى عدى بن النجار وهو مريض فبعث إليه عبدالمطلب أكبر ولده الحرث فوجده قد توفى ودفن في دار النابغة قيل كان بينه وبين ابنه عليه السلام ثمانية عشر عاما.
وقد تقدم في تزويج عبدالله آمنة ما حكى عن السلف في ذلك.
الله اعلم واحكم.
avatar
هشام
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 308
السٌّمـــــعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى